رجوع

المجاري المائية وحكمة المياه في مدينة لارناكا القديمة بقبرص


قبرص عبر تاريخها وحتي اليوم معروفة بفترات الجفاف الطويلة والمستويات المنخفضة من الأمطار والتي تتسبب في ذلك النقص الحاد في المياه و هذه الخاصية تعد هي القاعدة حتي يومنا هذا 

إن دراسة الحالة هذه تقوم بدراسة نظم إدارة المياه التي تم تطويرها في مدينة لارناكا القديمة التي تقع علي السواحل الجنوبية لقبرص والتي كانت مأهولة منذ بداية الألفية الثانية قبل الميلاد. وقد تم اختيار موقع المدينة بسبب كونه مرفأ طبيعي ذو تيسيرات وأيضاً بالنظر إلي قربه من مهد الحضارات الكبيرة من العصر البرونزي وليس فقط بالنظر إلي مدي توفر المياه، والتي كانت تعد الأساس لإقامة المستوطنات في المراحل المبكرة.   

لذلك آصبحت لارناكا المرفأ الرئيسي للجزيرة والتي كانت تيسر تجارة الاستيراد والتصدير لقبرص ومع ذلك فإن سكانها كانوا دائماً يواجهون شح المياه. ومنذ القدم وحتي يومنا هذا يحتاجون إلي إيجاد الطرق التي تضمن توفر المياه لاحتياجتهم المتنامية . 

وقد عاشت المدينة علي نحو مستمر علي نفس الموقع الذي يعاني من الجفاف وذلك دون توقف لحوالي 4000 عام، ويرجع جزء من هذا  الرقم القياسي إلي الإدارة الممتازة والحكيمة للمياه التي التزمت بها السلطات المحلية والتي كانت دائما في تطور عبر العصور .